كفاحي

$11.55

للكاتب أدولف هتلر

يبدأ هتلر كتابه بسرد حكايته قبل حدوث الانقلاب النازي، وقد تحدث في هذا الجزء عن موقفه من اليهود، ومدى كرهه لهم، وكره كل ما هو ليس الماني، فقد كان عنصريا جدا في آرائه التي ذكرها.
.
ثم تحدث عن مراحل حياته والتي بدأت في مدينة صغيرة تقع بين النمسا والمانيا تسمى (برونو) والتي ولد فيها، مرورا بوفاة والديه التي شكلت منعطفاً كبيراً في حياته، وحتى اعتلائه عرش ألمانيا، و محاولاته الدفاع عنها وعن الشعب الألماني بحسب وجهة نظره.
.
🌺 اقتباسات :
.
وضعت ثيابي الثقيلة في حقيبة ، و في قلبي إرادة جديدة ، و اتجهت الى فيينا . مثل والدي، قررت أن أنتزع من القدر مصيرا مميزا ، و أن أكون شيئا خاصا، أي شيء ، باستثناء موظف حكومي.
.
وأظن كذلك أن الأكثرية البرلمانية تمثل مجرد ثرثرة فارغة، وأن المجلس النيابي يخلو من الكفاءات ، وأنه من المشين أن يستجدي الزعيم -قبل أن يتخذ أي قرار – موافقة الأكثرية على هذا القرار، وكذلك تتسم الأكثرية في البرلمان بالبله والجبن، وبأنهم مائة دماغ أجوف لا يعادلون عقلا واحدًا فذا.
.
العالم على سعته يضيق بالشعوب الضعيفة
.
مع العلم ان الفقر هو صنو الجهل و صنو المرض و متى اجتمع الثلاثة كفر الشعب بالدولة و مات في النفوس كل شعور وطني
.
تقوم علاقة اليهودي بالشعوب التي يفعل بها فعل الطفيليات بالجسم على الكذب والتدجيل. ألم يقل شوبنهور إن”الشعب المختار” هو الأستاذ الأعظم في فن الكذب؟ و إقامة اليهود بين الشعوب لا يمكن أن تستمر مالم يتوصلوا إلى إقناع الناس بأنهم”جماعة دينية” لا أكثر و لا أقل. ولكن هذا الادعاء هو إحدى كذباتهم الكبيرة
.
عندما يسقط جسم ما فعمق السقطة بين وضعه الجديد والوضع الذي كان له قبل سقوطه. وهذه القاعدة يمكن تطبيقها على سقوط الشعوب والدول.
.
كانت عيوبنا الخلقية تتجلى أكثر ما تتجلى في مسلك رجالاتنا حيال الأمبراطور. فكل ماينطق به صاحب الجلالة هو قول منزل لايقبل الجدل، وهذه الزلفى هي التي أطاحت بألمانيا ولم توفر العرش
.
إن لم تكن تعلم أين تذهب فكل الطرق تفي بالغرض.

معلومات عن الكتاب

الكاتب

أدولف هتلر

سنة النشر

2013

عدد الصفحات

352

ISBN

9786589079439

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “كفاحي”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *