الإسلام المتردد ؛ الثورات وإسلام ما بعد الإستبداد

هذا الكتاب أصلي و موثق 100% مع الضمان

$19.69

للكاتب حمادي الرديسي

إنَنَا لنخطئُ حين نَظّنّ أنّ ما بعد الإستبداد يُفضي بِطبيعته إلى ديمقراطيّة مَدَنِيّةٍ مُتَحَرَّرَةٍ فهذا ليس بالحَتْمِيّ، فإسلامُ مَا بَعْدَ الإستبداد يقبلُ عن طيب خاطر أُسُسَ الحَدَاثة الثلاثة يَغُني الديمقراطية (الشعب ينتخب) والمَدَنيةَ (فصل الديني عن السياسي) والحرّيَةَ السّياسيةَ (كلّ الحريّات للجميع إناثاً وذكوراً).
ويكفي أنْ ننّظُرَ في عناد مُنَاصِري هذه الأسس وَهُوَ عناد لاَ يَقُبَلُ تراجعاً أوْ أنْ نَنَظر كذلك في التجارب الأخيرة التي تُعرفُ بـ “التجارب الدّيمقراطية في الإسلام” فَهْيَ مع الأسف نادِراً مَا تحترم الحريّاتِ الفرديّةَ وتتلكَأُ في ما يتعلّق بفصل الديني عن السّياسي وبإخْتصار هي تَسْعَى إلى تحقيق مَنَافِعَ اِنتخابيّةِ.

الكمية :
كتب 100% أصلية

كتب أصلية بجودة عالية مع الضمان

خدمة دعم الزبناء

نجيب عن اتصالاتكم و رسائلكم من الإثنين إلى السبت

معلومات عن المنتج

الكاتب

حمادي الرديسي

سنة النشر

01/01/2021

عدد الصفحات

184

ISBN

9789922603885

دار النشر

منشورات الجمل

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الإسلام المتردد ؛ الثورات وإسلام ما بعد الإستبداد”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *