الجلطة التي أنارت بصيرتي : تجربة شخصية لعالمة في المخ

هذا الكتاب أصلي و موثق 100% مع الضمان

$20.79

للكاتب جيل تيلور

من الكتب الصادرة عن دار مسعى ترجمة كتاب “الجلطة التى أنارت بصيرتى” لـ جيل تايلور عالمة فى مجال المخ والأعصاب من مواليد 1959 بولاية إنديانا الأميركية، فى عام 1996 أصيبت بجلطة في الفص الأيسر من المخ، وفي غضون 4 ساعات لم تعد قادرة على شيء، لا المشي ولا الكلام ولا القراءة والكتابة، كانت تقف على حافة الموت.
.
كتاب تايلور ليس عن الجلطة وإنما عن البصيرة المتيقظة التي جاءت من وراء هذه الإصابة، كما تقول في مقدمة كتابها، بسبب هذا الكتاب الملهم تم اختيار تايلور عام 2008 من بين 100 شخصية الأكثر تأثيرا في العالم، وأصبح الكتاب لأسابيع طويلة على قائمة الأكثر مبيعا، وترجم إلى 30 لغة حول العالم.

في مقدمة الكتاب تقول نجمة إدريس “بعض الكتب قد نهتدي إليها بالمصادفة المحضة، لتقرع في الرأس جرسا صغيرا يحرضنا على ألا نتركها في هامش المصادفات، هكذا تعرفتُ على كتاب (الجلطة التي أنارت بصيرتي) للدكتورة جيل تيلور، وأنا أتجول في إحدى مكتبات ضاحية نائية من ضواحي لوس أنجلوس ذات صيف بعيد. جذبني العنوان الذي يبدأ بصدمة الإصابة بجلطة في المخ، لينتهي إلى طريق مُغر نحو الروحانية الخالصة وتفتق بصيرة وقادة”.
.
وتتحدث “تايلور” في الكتاب عن فصي المخ الأيمن والأيسر المتباينين، فالفص الأيمن يعمل كآلة إنتاج موازية ومصمم لتذكر الأشياء، ولقد صمم ليكون منطلقا ورهينا للخيال المبدع، ولا وجود للزمن فيه إلا للحظة الراهنة، وعلى النقيض يقوم الفص الأيسر بربط تلك اللحظات الغنية والمعقدة التي ولدها الفص الأيمن وترتيبها زمنيا، وهو الذي يرينا مفهوم الزمن.

الكمية :
كتب 100% أصلية

كتب أصلية بجودة عالية مع الضمان

خدمة دعم الزبناء

نجيب عن اتصالاتكم و رسائلكم من الإثنين إلى السبت

معلومات عن المنتج

الكاتب

جيل تيلور

سنة النشر

2019

عدد الصفحات

228

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “الجلطة التي أنارت بصيرتي : تجربة شخصية لعالمة في المخ”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *